أرشيفات الوسوم: تجربتي مع EOstudy

تجربتي في تعلم الانجليزية مع EOstudy

في احدى محاضرات جوش كاوفمان اثبت للجميع ان اي شخص بامكانه اتقان اي شيء اذا تعلمه ومارسه لمدة 20 ساعة . لم اعتقد ان ذلك منطقيا حتى شاهدته يعزف آلة موسيقية بشكل جيد مع العلم انه لم يعزف قبل أن يبدأ التعلم يوما واحدا قط ! كان عزفه متواضعا لكن ما صدمني حقا هو استمتاعي بأغانيه التي عزفها بعد مدة 20 يوما فقط من التدريب. يذكر كاوفمان أن الأسباب التي تمنع أي شخص من تعلم الأشياء الجديدة ليس صعوبتها أو مستوى ذكاء الشخص مهما كان تعقيدها بل انها اسباب نفسيه بحيث ان الشخص عندما يبدأ التعلم يشعر بالاحباط لانه يعتقد انه غبي وهذا خطأ حيث أن أي شخص يرغب بتعلم شيء جديد من الطبيعي أن يشعر بأنه قادر على استيعاب المعلومات لكن في حال تعدي الساعات الأولى فإنه ينسجم مع المعلومات ويبدأ يتجرعها بسهولة .

تشجعت جدا بعد مشاهدة الندوة خصوصا انني شعرت انه يصف شخصيتي حيث انني قررت مرات عديدة أن أبدأ تعلم اللغة الانجليزية لكن حماسي كان يقف بعد أول حصة او في اليوم التالي للقرار بسبب شعوري بالإحباط او لعدم قدرتي على إيجاد أوقات فراغ للذهاب إلى معاهد لأنني كنت أعمل 8 ساعات يوميا أو بسبب الكسل في بعض الأحيان. بعد ندوة كاوفمان بدأت بالبحث عن معاهد لتعليم اللغة عبر الانترنت لانني وجدت التعليم أونلاين أفضل طريقة للالتزام بخطة التعلم من حيث أوقات
الفراغ ومن حيث جودة التعليم . اعترضني خلال البحث معهد لتعليم اللغة عن بعد موجود بنيويورك امريكا اسمه EOStudy بدأت بالقراءه عن المعهد واعجبني مناهجه وبرامجه التعليمية فقررت تسجيل بياناتي للالتحاق بالمعهد. وبالفعل في اليوم التالي وصلني اتصال من احد الاكاديميين بالمعهد يوضح لي إليه التسجيل والبرامج الأكاديمية التي يمكن أن تختار بينها بحيث تساعدني للوصول الى الهدف الدراسي.

بتاريخ 4-10-2016 انهيت اول برنامج لمدة 4 شهور في مستوى A للغة الانجليزية لكن ما هي النتيجة ؟

النتيجة انني الان اتكلم اللغة الانجليزية بكل سهولة مع العلم انني لم اشعر يوما بالراحة عند تحدث اللغة بسبب الاحراج او بسبب ان يعتقد الآخرون أنني غير مثقف أو بغير مستواهم الفكري بحيث ان جميع من كان حولي كان يتكلم اللغة بطلاقة.

الان اكون المبادر بالحديث وجميع مراسلاتي باللغة الانجليزية ليس انتقاص من لغتي العربية ولكن لأن هذه هي الطريقة الصحيحة للتعلم.لا اتذكر ان اي موقف خلال الشهرين الماضيين واجهني بحيث لم استطع فهم أو استخدام اللغة الانجليزية بأريحية واتذكر جيدا مدى ترددي عند البداية واندم على جميع المرات التي انسحبت من التعلم فيها لأن ذلك أجل من تحقيق أهدافي أكثر مما تصورت لأنني وجدت أنه كان بإمكاني تعلم الكثير في السنين المنصرمة.

عندما أفكر في ذلك وأتذكر ما قاله كاوفمان وجدت بمعهد EOStudy أفضل وجهة لتطوير نفسي باللغة وهذا المقال بمثابة شكر بسيط للفضل الذي قدموه لي في الاربع شهور الأخيرة من خلال نظامهم التعليمي الأفضل بين العديد من المعاهد والأشخاص التي لجأت إليهم للتعلم والسبب في ذلك بوجهة نظري الخمسة اسباب التالية:

1. تبنيهم لفكرة كوفمان

من خلال برامج التعليم الخاصة بهم من حيث إتاحة المجال للطالب ممارسة اللغة يوميا دون أن يشعر بالاحباط على العكس من ذلك الهيئة التدريسية متخصصة بتعليم اللغة لغير الناطقين فيها وهم على علم بمدى تقدم الطالب البطيء بالمرحلة الأولى من الدراسة بحيث أنهم لا يقحمون زخم تعليمي يحبط الطالب بالبداية ولكنهم يهيئونه نفسيا لاستيعاب المعلومات القادمة. استمتعت جدا بالايام الاولى من التعليم عكس باقي الطرق التي استخدمتها لتعلم اللغة التي لم استطع تخطي هذه المرحلة الصعبة معها ابدا.

1. التكلم مع اشخاص أمريكيين

كنت اتحمس جدا للمحاضرات حيث انني ابدا لم التق بشخص اجنبي وتكوين علاقة من خلال المحادثة باللغة الانجليزية لخجلي من المستوى المتدني للغة التي أتكلمها, في معهد EOStudy تعرفت على داني احد اساتذة اللغة المتخصصين للطلاب العرب كان من الممتع جدا لقائه في المحاضرات تعلمت الكثير منه لغويا اولا وثقافيا ثانيا.
لليوم اتكلم مع داني و علاقتنا كأصدقاء وليس استاذ وطالب.

3. التعليم عن بعد هو المستقبل

لم أجد طريقة أفضل لاستغلال الوقت والالتزام بالتعلم مثل التعلم عن بعد من المنزل بالوقت الذي اختاره دون ضغوط أو التزامات خارجية او ازعاج. كنت أعود يوميا الساعة الرابعة والنصف للمنزل من العمل ارتاح واخذ قيلولة واستيقظ الساعة السابعة قبل بدء المحاضرة وتمتد المحاضرة حتى الثامنة والنصف. لم استمتع بالبقاء في المنزل من قبل ولم اكن اشعر انني أنجز عند البقاء في المنزل قبل التحاقي بالمعهد . الان عندما ابحث عن دورات لتعليم اللغة أو التصميم أو أي مجال ارغب بتطوير نفسي خلاله فقط ابحث عن التعليم عن بعد بسبب أفضليته على النظام التقليدي المقييد للتعليم.

4. التقييم الصحيح لمستوى الطالب والاختيار الدقيق للبرنامج الدراسي

كان خوفي الاكبر ان يتم وضعي بمستوى أعلى من مستواي الحالي بسبب ان المعهد امريكي لكنني سعدت جدا بعد ان علمت انه يتم عمل امتحان تقييم للمستوى قبل الالتحاق بالدورة بحيث يتم معرفة وضع الطالب من ناحية الاستيعاب والفهم وبعدها تم اختيار برنامج الاربع شهور لمعالجة الضعف اللغوي الموجود بأساسيات تركيب الجمل واستيعاب المحادثة بالإضافة إلى مخزون من المفردات ليبقى معي مدى الحياة
استخدمه بشكل دوري هذه الايام لكي احافظ عليه.

5. فريق المتابعة اللطيف

تعاملت في حياتي مع العديد من الشركات و تعاملت مع اشخاص كثر في الدعم الفني او التقني او المتابعة لكن تجربتي مع فريق EOStudy هي أكثرها متعة . موظفي متابعة الطلاب في المعهد سريعون بالاستجابة ويتكلمون اللغة العربية ويعالجون المشاكل التي يمكن أن تواجه الطالب خلال الدراسة مثل المشاكل التقنية ومواعيد الدراسة و تسديد الرسوم. كما اخبرني احد الموظفين في نهاية المكالمة في احدى الأيام عندما سألته عن كيف بامكانه ان يكون بهذه الحيوية مع أنه يتكلم مع مئات
الطلاب يوميا:

” انا اضع نفسي مكان الطالب , يأتينا طلاب من مختلف الدول والثقافات والمستويات الأكاديمية , لو كنت مكان أحدهم كل دقيقة تفرق معي بالتعليم واحب ان لا اشعر الشخص الذي أمامي أنني عبء بل احب ان يتم اعتباري كاحد افراد المعهد, لذلك مسئولية كل طالب اتواصل معه تقع على عاتقي واساعدهم بصبر وحيوية

لا يوجد عمر محدد أو مستوى أكاديمي محدد لأي إنسان يجب أن يتوقف عنده. المجالات عديدة والوسائل أكثر, إذا آمن الشخص بنفسه وكان لديه الإصرار لن يقف في طريقه للتعلم عائق حتى يرتقي بنفسه ويحقق أهدافه .

قال تعالى ” قل هل يستويالذين يعلمون والذين لا يعملون ” صدق الله العظيم.